مساحة اعلانية
اخــر الاخبــار

تصريحات رونار واللاعبين تعتبر المباراة القادمة مع ساحل العاج مباراة النهاية

اعتبر مدرب المنتخب الوطني وبعض اللاعبين عقب انتهاء المباراة التي جمعت المنتخبين المغربي والطوغولي مساء أمس الجمعة بأوييم، برسم مباريات الجولة الثانية ضمن المجموعة الثالثة لكأس إفريقيا للأمم 2017 بالغابون، أن المباراة التي ستجمعهم بمنتخب ساحل العاج ستكون مباراة نهائية.

أكد هيرفي رونار ” أن اللقاء الأول ضد الكونغو الديمقراطية كان أفضل، غير أننا اليوم استطعنا التسجيل في ثلاث مناسبات، بدأنا المباراة بشكل صعب لأننا استقبلنا هدفا مبكرا، لحسن الحظ كان اللاعبون أقوياء على المستوى الدهني وحافظوا على تركيزهم واستطاعوا العودة في النتيجة.
اللقاء المقبل مع كوت ديفوار سيكون الأهم والأصعب في الدور الأول، إنه بمثابة مباراة نهائية، يجب أن نكون أقوياء وننافس بشراسة من أجل انتزاع بطاقة التأهل.  جميع فرق المجموعة لازال بإمكانها المنافسة من أجل التأهل، هناك فقط بطاقتين، سننافس حتى النهاية، ونقدم الأداء الذي نستحق من خلاله التأهل”
أما مهدي بنعطية (عميد المنتخب الوطني المغربي) فقال: “نهدي هذا الفوز إلى مشجعينا وإلى الجمهور المغربي، إننا ننافس من أجل بلدنا في ظروف صعبة، لكن لدينا العزيمة والإرادة من أجل تقديم أشياء جميلة، لم ننتهي بعد ويجب علينا الفوز على منتخب كوت ديفوار من أجل التأهل للدور المقبل”.
غانم سايس قال: ” كان صعبا بالنسبة لي خاصة بعد يوم من الهزيمة أمام الكونغو الديمقراطية، أن أتلقى خبر وفاة جدي، الفريق كله كان إلى جانبي وساندني، لهذا اتخذت قراري بالبقاء، أهدي هدفي إلى روح جدي وجميع أقربائي”.
بينمنا منير عوبادي فأشار إلى أن “الفوز كان مستحقا، أصبنا بخيبة أمل بعد المباراة الأولى، لكننا قمنا برد فعل جيد هذا اليوم، اللقاء المقبل ضد كوت ديفوار سيكون بمثابة مباراة نهاية، يجب علينا تقديم أداء كبير من أجل التأهل، كل شيء جيد لحد الآن وأتمنى أن يستمر كذلك”.
البيضاوي

شارك المقال شارك غرد إرسال