مساحة اعلانية
اخــر الاخبــار

” انحراف الشباب: أسباب وحلول ” محور ندوة علمية بالدار البيضاء

شكل موضوع ” انحراف الشباب: أسباب وحلول” محور ندوة علمية نظمها اليوم الثلاثاء، المجلس العلمي المحلي لإقليم النواصر (الدار البيضاء).
وفي هذا الصدد ، أبرز السيد محمد الروكي عضو المجلس العلمي الأعلى ورئيس جامعة القرويين سابقا، الأهمية الكبيرة التي يكتسيها هذا الموضوع الجوهري، لكونه يتعلق بفئة الشباب ، أحد مكونات المجتمع ، التي تتم المراهنة عليها في حمل المشعل للسير قدما بالوطن نحو مستقبل أفضل.
وبالمناسبة ، تحدث عن بعض مظاهر الانحراف التي يقع الشباب ضحيتها ، والتي غالبا ما تنجم ، عن الفراغ التربوي والروحي والانشغال بأمور لا طائل ولا فائدة منها ، وعن رفقة السوء ، داعيا في هذا الصدد إلى ضرورة تكثيف جهود الجميع من أجل العمل سويا على تحصين الشباب وإبعادهم عن كل المسببات الهدامة .
وفي هذا السياق ، تقدم بمجموعة من الاقتراحات ، منها الابتعاد عن كل ما يؤدي للانحراف بمختلف تجلياته ، والعودة بالشباب إلى طريق الرشد وذلك من خلال الاستفادة من التجارب الناجحة التي راكمها السلف الصالح لضمان استمرارية الرسالة التي تحث على التشبع بالقيم الدينية والوطنية النبيلة.
وحث السيد الروكي ، الشباب على السعي وراء تعميق تكويناته العلمية والمعرفية من أجل النجاح في الثورة على النفس ، والتخلص من عوامل الفوضى والعبث والغفلة الجارفة ، التي قد تعرقل مساره الصحيح، كما حثه على السير في الطريق السوي حتى يكون منتجا وصالحا .

انحراف الشباب
ومن جانبه أشار السيد العربي الضاوي رئيس المجلس العلمي المحلي لإقليم النواصر، أن هذه الندوة العلمية هي تتويج لسلسلة من الأيام التواصلية التي نظمها المجلس، على غرار باقي المجالس العلمية الأخرى في المملكة برسم شهر مارس الجاري، حيث تم بموجبها الانفتاح على المرأة القروية وتلاميذ وتلميذات المؤسسات التعليمية وعلى الشباب.
وقال إن الهدف من وراء هذه الندوة العلمية يكمن في تحسيس الشباب بأنهم عمدة الأمة ورجال المستقبل لكونهم يتوفرون على قوة ومؤهلات خارقة، إضافة إلى عقول منفتحة وقدرات ومهارات قد تكون ظاهرة أو منطوية في نفوسهم.
وشدد على ضرورة التعبئة الشاملة من أجل حسن استعمال هذه الطاقات بعلم وبرهان مع مراعاة كل التعاليم الدينية الكفيلة بتحصينها وابعادها عن كل الوسائل المؤدية للانحراف، وبالتالي المساهمة في بناء الوطن وتأمين استمرارية مساره التنموي.
وفي سياق متصل أشار السيد الضاوي إلى أن المجلس العلمي المحلي لإقليم النواصر ، كان قد نظم أيضا أنشطة أخرى منها محاضرات وندوات ودروس دينية .
و م ع

شارك المقال شارك غرد إرسال