مساحة اعلانية
اخــر الاخبــار

حراس ملك السويد يعلنون الحرب على طيور لا تزن 100 غرام

مساحة اعلانية
مساحة اعلانية

عادة ما تطلب المؤسسات العسكرية تفويض برلمانها من أجل خوض حرب ضد دولة معادية ما أو ضد جماعة إرهابية، لكن في السويد يسعى الحرس الملكي للحصول على موافقة على قتل 10 طيور.

مساحة اعلانية

فالحرس الملكي السويدي الذي ظلت الأسرة الملكية قادرة على الاعتماد عليه لحمايتها على مدى قرون، يسعى حالياً إلى موافقة رسمية لمواجهة تهديد جديد بقصر دروتنينغهولم الملكي؛ إنه “طيور البحر العدوانية”.

o-S-570

وقالت صحيفة التليغراف البريطانية، الأحد 7 مايو 2017؛ إنه “خلال موسم التعشيش؛ تميل طيور “خطاف البحر” إلى مهاجمة الجنود، الذين يقومون بدوريات بالقصر بزيهم الأزرق، مما تسبب في إيذاء بعض الجنود، ولكن العسكريين السويديين لم يستطيعوا إطلاق النار على تلك الطيور لأنها صُنِّفت كأنواع برّية خاضعة للحماية.

ونتيجة لذلك؛ يسعى القصر إلى الحصول على موافقة من أجل إطلاق النار على 10 طيور تُعشش بمواضع قيام الجنود بدورياتهم.

وقال ستيفان ويرتن، المسؤول عن القصر، في تصريح لصحيفة “إكسبريسن” السويدية “هذه مُشكلة نحاول حلّها بأفضل الطرق الممكنة”.

وأضاف: “لقد جرّبنا بالفعل كافة الطرق التي كان بإمكاننا التفكير فيها، وهذا هو ملاذنا الأخير. وقد لجأت إلينا القوات المُسلحة لمرّات عديدة، طالبين منّا حل تلك المشكلة، التي يعتبرونها مُشكلة كبيرة”.

ومع ذلك، يعارض سورين ليندن، من جمعية ستوكهولم لعلوم الطيور تلك الخطوة. حيث قال إن “إثارة تلك المشكلة المسماة تنظيم وضبط الحياة البرية يعد أمراً مثيراً للسخرية. هل بعض طيور الخرشنة “خطاف البحر” عنيفة ضد الحرّاس؟ تزن تلك الطيور بحدٍ أقصى 100 غرام، هي طيور صغيرة، يمكنك إبعادها باستخدام عصا أو مظلّة”.

وكالات

مساحة اعلانية
شارك المقال شارك غرد إرسال
مساحة اعلانية
مساحة اعلانية