مساحة اعلانية
اخــر الاخبــار

أمير المؤمنين يترأس بالدار البيضاء الدرس الثاني من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

ترأس أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي اسماعيل، البارحة الخميس، بالقصر الملكي العامر بمدينة الدار البيضاء، الدرس الثاني من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.

وألقى الدرس بين يدي جلالة الملك الأستاذ إبراهيم أحمد مقري، إمام بالجامع الوطني بأبوجا، وأستاذ بجامعة بايرو-كنو بنيجيريا، متناولا بالدرس والتحليل موضوع: “الأبعاد الروحية والثقافية في العلاقات المغربية النيجيرية”، انطلاقا من قول الله تعالى: “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم، إن الله عليم خبير”

وأكد المحاضر في درسه أن المغرب تجمعه مع نيجيريا وشائج وأواصر انسانية عميقة الغور وممتدة الجذور تحتاج إلى حشر فريق من الباحثين المتخصصين في ميادين المعرفة المختلفة لإنصافها.

وشدد على أن الانسانية إحدى خصائص الاسلام الكبرى، تشغل حيزا كبيرا من منطلقاته النظرية ومن تطبيقاته العملية، وقد ربطت بعقائده وشعائره ومنهجه وآدابه ربطا محكما، معتبرا أنه من الحكمة نزول كلمة الانسان مرتين في سورة العلق، حيث مجموع الآيات الخمس موضوعها العناية بأمر الانسان.

وأوضح الأستاذ مقري أن المقصود بالإنسانية هي الخصائص التي يتصف بها الفرد أو مجموعة من الافراد أو الأمة في إطار من الوعي الاجتماعي الخير الذي ينشد تحقيق الكمال ويتحلى في علاقات الأفراد أو الأمم مع بعضها.

وفي هذا الصدد، اعتبر أن النيجيريين وجدوا في الاسلام، هذا الدين الجديد الذي أدخله إليهم المغاربة دينهم الفطري الذي ليس للتفرقة العنصرية والتمييز العرقي مكان فيه بالإطلاق، مبرزا أن هذا المبدأ الانساني السامي ظل يظلل جميع العلاقات المغربية النيجيرية لدرجة ان الحضرة المراكشية أفسحت المجال للاديب النيجيري ابي اسحاق الكانمي للإقراء في أرقى معاهدها التي تعج بالعلم والعلماء في الوقت الذي كان فيه اخوانه الافارقة يساقون في السلاسل والاغلال للاتجار بهم في الاسواق الغربية.

ومن بين السمات الانسانية لهذه العلاقة، يقول المحاضر، التعايش السلمي رغم اختلاف الدين، مضيفا أنه بسبب شهرة المغاربة بالأمانة كان الملوك الوثنيون في غرب افريقيا يستعينون بهم في تدبير شؤون الحكم ويقلدونهم أرقى المناصب في ممالكهم.

وتابع الاستاذ مقري أنه اذا كانت كلمة واحدة تستأثر دون غيرها بوصف العلاقات المغربية الافريقية فهي (التعارف) الواردة في الآية القرآنية، مؤكدا أن التعارف يمتاز بالاعتراف بالخصوصيات وعدم تذويب الهويات الثقافية للشعوب المتعارفة.

وإذا كان المنظرون قد اختلفوا في تحديد مفهوم الحضارة، حسب المحاضر، فإن المادة الخام التي صيغت منها جميع تعريفات الحضارة هي التعارف، مسجلا ان الاعتراف بالآخر المجاور لمعنى التعارف أقوى وأبلغ من مصطلح التسامح الذي كثر استعماله في هذا الزمان.

واعتبر أن المفهوم القرآني للحضارة هو الذي يغلف العلاقات المغربية النيجيرية التي تغور في القدم إلى ما قبل القرن الخامس قبل الميلاد زمن التجارة الخرساء على حد تعبير هيرودوتس أي التبادل في صمت تام ، والتي تعد من أقدم ما عرفته الانسانية من المعاملات المالية المبنية على الثقة والامانة.

ويرى أن الاسلام، انطلق على يد هؤلاء التجار المغاربة “انطلاق السيول من قمم الجبال، يكتسح مناطق واسعة مما يعرف اليوم بنيجيريا. وامتزج بعض هؤلاء المغاربة بالاهالي واستقروا بينهم وتناسلوا معهم”.

ولفت المحاضر الى أن الاسلام دخل في نيجيريا صوفيا بفضل الحركة المرابطية حيث عمل المرابطون على الاسراع بمهمة تحويل السودان الغربي الى الاسلام بدلا من سيرها ببطء تدريجي، مضيفا انه منذ ذلك الوقت قامت زوايا الطرق الصوفية بعضها مشرقية المنشأ مثل القادرية والرفاعية، لكنها انحدرت جميعا الى غرب افريقيا والى نيجيريا على وجه الخصوص عبر المداخل المغربية بعد ان اصطبغت بالصبغة المغربية ثم انتشرت في غرب افريقيا.

وأبرز الأستاذ مقري أن “التثوير الحقيقي لهذه العلاقات الروحية بدأ مع قيام الزاوية التجانية في فاس على يد مؤسس الطريقة مولانا ابي العباس أحمد بن محمد التجاني، ليفتح بذلك صفحة جديدة من العلاقات المغربية النيجيرية، تعلقت من اجلها قلوب المسلمين النيجيريين بالمغرب تعلق لا يعلم مداه الا الله”.

وأشار الى انه في نيجيريا اليوم عشرات الالاف من الزوايا التجانية وان كل زاوية في الحقيقة ملحقة ثقافية للمملكة المغربية في هذا البلد، مضيفا “فلا تسأل عن الولاء والحب والائتساء وخالص الدعوات في الخلوات والجولات وتعلق القلوب بالمغرب تعلقا منقطع النظير”.

وذكر أن الطريقة التجانية انطلقت من فاس عاصمة ملك العلويين، حركة عامرة غامرة لنشر الاسلام و أنها أثمرت في افريقيا أطيب النتائج.

و م ع

شارك المقال شارك غرد إرسال